تم يوم الاربعاء المصادف 23 / 1 / 2019 لقاء رئيس الوزراء الاستاذ عادل عبد المهدي وفد من محافظة كربلاء المقدسة ومدينة النجف الاشرف حيث ضم الوفد السيد نبيل سلمان علي الانباري رئيس غرفة تجارة كربلاء والسيد محمد صادق الهر رئيس رابطة الفنادق والمطاعم في محافظة كربلاء المقدسة والسيد صائب ابو غنيم رئيس رابطة فنادق ومطاعم مدينة النجف الاشرف والسيد حيدر العذاري رئيس غرفة تجارة النجف حيث حضر اللقاء السادة المسؤولين في مجلس رئاسة الوزراء كل من مدير مكتب رئيس الوزراء والمستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء ورئيس لجنة السياحة في مكتب رئيس الوزراء استمر اللقاء بحدود الساعتين قدم فيه السيد نبيل الانباري شرح وافي لاهمية السياحة في الوقت الحاضر فهي لطالما كانت في العراق وفي العالم احد اهم الموارد في دعم الاقتصاد الوطني من خلال توافد المسافرين من والى البلد وهذا ما له الاثر الايجابي في شتى القطاعات التجارية والاقتصادية وليس القطاع السياحي فحسب وسيكون له اثر عمراني على المدن السياحية بصورة خاصة وباقي المدن بصورة عامة ولكن ما نراه اليوم وما الت اليه السياحه الدينيه من تردي وتدهور ادى الى تفشي البطالة والجريمة والخراب وهجرة رؤوس الاموال والمستثمرين من البلد.
ومالم نقف وقفة جادة وحازمة ستكون النتائج كارثية على اقتصاد البلد وكلنا امل من سيادتكم ان تتخذون خطوات استثنائية وفعالة ,
هذا وقدم الوفد اهم المشاكل التي يتعرض لها القطاع السياحي في محافظتي كربلاء والنجف على وجه الخصوص وتحدث السيد محمد صادق الهر رئيس رابطة الفنادق والمطاعم في كربلاء المقدسة عن ابرز المشاكل وهي الضرائب والرسوم المفروضة على الفنادق وخصوصا في الآونة الاخيرة حيث ارتفعت بشكل كبير وفاحش بالرغم من تدهور العمل السياحي فمثال على ذلك رسوم الكهرباء والبلدية في عشرة اضعاف .فالرسوم والضرائب تصل الى نسبة 60% من الواردات تقريباً بالاضافة الى إجراءات استحصال الفيزا معقدة وروتينية خاضعة وهذه الاجراءات فتحت بابا من ابواب الفساد الذي طالما عانت منه الحكومة حيث ان الاجور القانونية والرسمية للفيزا شيء وما يدفعه المسافر شيء اخر.
واضاف السيد نبيل الانباري رئيس الغرفة ان تعقيدات الموافقات الامنية , واجراءات المطار المعقدة والمملة , وفرض رسوم اضافية لا علاقة للمسافر بها ففي مطار النجف مثلاٌ تفرض رسوم تختلف عن باقي مطارات العراق بالاضافة الى السكن العشوائي للمسافرين الاجانب في اماكن غير مجازة رسميا بالرغم من كون هناك قوانين تمنع اسكان الأجانب في الفنادق الشعبية فكيف يسكن الزائر الاجنبي بحسينيات ومدارس ومنشآت حكومية !؟ بينما هناك فنادق فارغة غير مسكونة ؟ وقدم الوفد مقترحات وحلول مناسبة للنظر فيها من قبل رئيس الوزراء واللجان المعنية بذلك .

هذا وابدى دولة الرئيس اهتمامه بهذا الموضوع من اجل تنشيط السياحه الدينيه في العتبات والاماكن الاخرى من العراق وركز على كيفية تنشيط السياحه الداخليه في العراق لاهميتها في انجاح السياحه الخارجيه للبلد وقد وعدنا خيرا باصدار قرارات مهمه بصالح انعاش السياحه وارجاعها الى عهدها السابق وبوقت قريب جدا .

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *