اهداف ونشاطات غرفة تجارة كربلاء

توفير المعلومات والبيانات لأعضاء الغرفة التي تتعلق بإعمالهم وأنشطتهم التجارية وتقديم ا لاستشارات لهم

اصدار المطبوعات التي تعنى بنشر الوعي التجاري بين التجارلرفع مستواهم المهني وكذلك تقديم الخدمات الإعلانية وعقد الندوات والجولات الميدانية.

جمع وتبويب البيانات الإحصائية المتعلقة بمنتسبي الغرفة والنشاط التجاري وتوفيرها للجهات المعنية

تنسيق مهام التحكيم التجاري لحسم الخلافات التجارية وتسمية الخبراء والممثلين لهذا الغرض وإبداء الرأي في قضايا التحكيم التي تعرض على الغرفة

إصدار وتصديق الوثائق التجارية وإصدار شهادات المنشأ للسلع العراقية .

المساهمة الفاعلة في تقديم المشورة وبيان رائيها ومناقشته مع كافة أجهزة الإدارة الحكومية ذات العلاقة بالمحافظة والتي لها علاقة بالحركة التجارية

صنع القرار القيادي المتعلق بمصالح التجار ودعم الاقتصاد المحلي للمحافظة بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية

استضافة الوفود التجارية العربية والأجنبية لتوقيع اتفاقيات إقامة المعارض الخاصة بهم وعقد لقاءات مشتركة مع التجار وأصحاب الشركات لفتح أفاقا أوسع للتعاون مع دول العالم ونقل التكنولوجيا والتقانة الحديثة وذلك من خلال الاستفادة من الخبرات العربية والأجنبية.

تنظيم الوفود للمشاركة في ألقاءات والمؤتمرات داخل وخارج القطر وكذلك المعارض الدولية للحصول على اتفاقيات لتشجيع الاستثمار وتسهيل سفر التجار إلى دول العالم

تنظيم دورات تدريبية لتطوير التجار في مجال الاعمال وادارة الاعمال

تنظيم المؤتمرات والمعارض المتخصصة داخل وخارج المحافظة.

تاسيس مركز الداراسات والبحوث الاقتصادية لاعداد دراسة جدوى اقتصادية للمشاريع المقدمة في المحافظة

جذب المستثمرين ورجال إعمال المغتربين والاجانب من مختلف انحاء العالم وتشجيعهم على الاستثمار في المدينة.

التنسيق مع منظمات المجتمع المدني لتطوير الاقتصاد والاستثمار داخل المدينة ومن ضمنها فريق اعادة الاعمار في المحافظة PRT حيث نظمت لقاءات ومشاورات مع الجهات الرسمية وفريق اعادة الاعمار PRT لغرض تنظيم مشاريع منها منح قروض ميسرة للتجار وانشاء صندوق التنمية التجارية وانشاء مصرف تجاري واصدار دليل اقتصادي تجاري للمدينة لدعم الاقتصاد المحلي وخلق التعاون بين المؤسسات التجارية العالمية وتوفير الخبرات للقطاع الخاص خدمة لمسيرة الأعمار والبناء في المحافظة والعراق.

كيف تعد دراسة جدوى اقتصادية لمشروعك الاستثماري

3. دراسة الجدوى التفصيلية .
4. التقييم و اتخاذ القرار .
5. مراحل إجرائية لتنفيذ المشروع الاستثماري .
المرحلة الأولى :- الاهتداء إلى فكرة المشروع و اكتشاف الفرص الاستثمارية
إن الاهتداء إلى فكرة إقامة مشروع ما ، و اكتشاف الفرص الاستثمارية لابد و أن يكون على أساس علمي ، لكي يستفيد المشروع مما يحيطه من الظروف الاقتصادية و التمكن من فائدة الاقتصاد القومي فالمشروع يكون جزءاً من البنية الاقتصادية و لا يمكن أن يقوم منفصلا عنها فهو يؤثر و يتأثر بها . كذلك عند التفكير في اختيار المشروع يجب دراسة ما يحتاجه المشروع المقترح من عناصر ( مستلزمات ) الإنتاج و مدى توافرها بالكم و الكيف ، مثل الأيدي العاملة و مستويات المهارة و المواد الأولية و جودتها . بالإضافة إلى ذلك فانه عند اختيار المشروع يفكر في مدى ما يمكن أن يحققه المشروع من أهداف فعند التفكير في المشروع يجب دراسة عوامل معينة تؤدي إلى إرشاد صاحب المشروع أو المخطط إلى مشروع معين و ليس اعتباطياً و التمعن في هذه العوامل و دراستها و مدى إمكانية هذه العوامل في توجه الأموال صوب الاستثمارات الناضجة ، و فيما يلي شرح موجز لهذه العوامل :-
1. تحليل قوائم الاستيرادات من خلال تحليل قوائم الاستيرادات يمكن التعرف على السلع التي تحل أهمية كبيرة و إستراتيجية للبلد ، و التي يصرف على استيرادها كميات كبيرة من العملة الصعبة ( التي يستفاد منها البلد في عملية التنمية ) أو مدى إمكانية إنتاج هذه السلعة أو السلع محلياً و ذلك من خلال توفر عوامل إنتاج لها و إمكانية الحصول على هذه العوامل .و بذلك إمكانية إحلال السلع المنتجة محلياً محل الواردات ، هذه الإستراتيجية التي يستفاد منها في البلدان النامية من حيث إنها توفر عملة صعبة للبلد التي لها أهمية كبيرة في عملية التنمية و كذلك النهوض بصناعة البلد و تحقيق تقدم في المجال الصناعي .
2. تحليل المصادر المحلية من المواد الأولية و الطاقة يمكن اكتشاف الفرص الاستثمارية من خلال التعرف على المصادر المحلية من المواد الأولية و الطاقة و إمكانية توفيرها من حيث إنها مواد أولية زراعية أو استخراجية و الاستفادة منها عن طريق تصنيعها و تحقيق وفرة نسبية من خلال تصنيعها بدلاً من تصديرها بوصفها مواداً أولية و ما تؤدي عملية التصنيع لهذه المواد من تنمية للبلدان النامية ، و كذلك امتصاص أيدٍ عاملة غير مستغلة سابقاً .
3. دراسة القوى العاملة و مستويات المهارة و ذلك لمعرفة الكميات المتوفرة من الأيدي العاملة و مستويات المهارة لدى هذه القوى العاملة و إمكانية الاستفادة منها في العمليات الإنتاجية و كذلك تنمية هذه القوى العاملة . فعند إنشاء مشروع معين لابد من النظر إلى مستويات المهارة و تناسبها مع المشروع الذي سيقام ، فمثلاً لا يفكر في إقامة مشروع يتطلب أيدي عاملة ماهرة و إن الأيدي العاملة المتوفرة ليست على مستويات من المهارة التي تتناسب مع المشروع .
و لإقامة هكذا مشروع يجب التفكير في كيفية تنمية الأيدي العاملة المتوفرة قبل تنفيذ المشروع المقترح .
4. التطور في تكنولوجيا الإنتاج :
إن تغيرات في تكنولوجيا الإنتاج في المجالات المختلفة تساهم بإيجاد فرص استثمارية جديدة ربما يستفاد منها ، فربما أن هنالك مشروعات كانت مرفوضة في السابق في ظل التكنولوجيا القائمة في وقت دراسة المشروع سابقاً . لكن بعد التطورات التكنولوجيا ربما يكتشف أن هنالك مشروعاً أو أكثر مرغوباً به مما يجعل من إقامة فرصة مربحة فعند حدوث تطورات تكنولوجية سوف يؤدي ذلك إلى ارتفاع إنتاجية العمل مما يؤدي إلى تخفيض تكاليف الإنتاج .
5. تحليل خطة التنمية تعد خطة التنمية دليلاً آخر يمكن الاسترشاد به لاكتشاف الفرص الاستثمارية فمن خلال هذه الخطة يمكن التعرف على الفرص الاستثمارية التي توليها الدولة أهمية خاصة في هذه الخطة و تضع لها الدولة جزءاً كبيراً من ميزانيتها و إن هذه المشروعات ربما تتولى إنتاج بعض السلع التي لم يكن لها سوق سابقاً .
6. مراجعة المشاريع السابقة التي لم تنفذ بسبب عدم جدواها الاقتصادية فربما بعد فترة تصبح هذه المشاريع ذات جدوى اقتصادية بسبب بعض التغيرات في البنية الاقتصادية و الصناعية و السوقية و التغيرات الاجتماعية و السياسية .
7. ملاحظة تجارب التنمية الصناعية في الأقطار الأخرى التي لها ظروف مشابهة لظروف البلد المعني :
و لكن يلاحظ الظروف الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية لهذا البلد و ما يناسب ظروف التنمية .
8. الاستفادة من النشريات و الدوريات الصادرة من المنظمات الدولية و الإقليمية ذات العلاقة و ذلك لمعرفة و تحديد حجم الطلب على السلعة التي سيقوم المشروع بإنتاجها .
9. دراسة الصناعات القائمة فعلاً و العلاقات الموجودة بين بعضها البعض و مدى الاستفادة من هذه العلاقات عن طريق ربط المشروع بروابط أمامية أو خلفية مع هذه المشاريع و تحقيق و فورات خارجية

المشاريع التي قام المركز باعداد دراسات جدوى له

اسم المشروع اسم المشروع
صندوق التنمية التجارية في محافظة كربلاء معمل رضا لصناعة أبدان السيارات
معمل طابوق فاضل ألأسدي مشروع فندق ومطعم سياحي (5 نجوم)
مشروع السعدي لصناعة الخرسانة الإسفلتية مشروع معمل كربلاء لإنتاج المبردات والسخانات
مشروع معمل كربلاء لإنتاج الأكياس الورقية (أكياس مادة السمنت) معمل دواجن لحم وبيّاض (معمل الحسينية)
مشروع معمل كربلاء الحديث لإنتاج الخرسانة الكونكريتية مشروع معمل توفي الفنار
معمل العرفان للسباكة والخراطة ومستلزمات حقول الدواجن مشروع معمل حامد لصناعة الألبان
مشروع معمل الصفاء لإنتاج الخرسانة الجاهزة والكتل الكونكريتية مشروع مدينة ألعاب ارض الحسين
مشروع معمل رايمر الفحام مشروع معمل طابوق الأخوان
شركة أنتاج المشروبات الغازية والعصائر معمل كربلاء للنفايات (تصنيع وتنظيف)
شركة احمد علي للأنتاج الحيواني مشروع سرى للاستيراد والتوزيع
مشروع صناعات بلاستيكية صلبة معمل كربلاء لإنتاج الخرسانة والثرمستون
معمل أسفلت رضا لصناعة الخرسانة الإسفلتية مركز كربلاء لتجارة المواد الكهربائية
مشروع كربلاء لإنتاج الطابوق الحديث وكالة وصيانة شركة هونداي – كيا
مجمع الأعمار معمل حديد وصلب
مجمع الزهراء التجاري التخصصي لتجارة الإطارات والبطاريات جامعة كربلاء الأهلية
مشروع الوسام لإنتاج الأنابيب البلاستيكية معمل إنتاج الصابون والمنظفات
مشروع الوسام لإنتاج مقاطع الألمنيوم معمل أوكسجين كربلاء
مشروع إنشاء فندق ومطعم سياحي (5 نجوم) مشروع تطوير مزرعة تربية الأسماك
معمل كربلاء لصناعة الخرسانة الإسفلتية مشروع إنشاء مستشفى
معمل الحارث لإنتاج المشروبات الغازية معمل حلج وندف الأقطان
معمل جنائن كربلاء لإنتاج الطابوق الفني مزرعة نموذجية
مشروع منتجات التمور في كربلاء مشروع مزرعة المستوفي للإنتاج الزراعي  باستخدام الزراعة المحمية
مشروع إنشاء معمل زجاج في كربلاء مشروع جامعة دار العلوم الأهلية
مشروع إنشاء مخازن مبردة في كربلاء مشروع مصنع إنتاج ألواح الطين الأحمر والبلاستك
مشروع إنشاء مزرعة أبقار متكاملة لإنتاج اللحوم والحليب معمل خضير لصناعة أبدان السيارات
مشروع فندق سياحي (5 نجوم) معمل رياض لصناعة خزانات الوقود وأبدان السيارات
مشروع مرج البحرين لتصنيع الألبان والعصائر تطوير نشاط مكتب الحجاب للنقل العام
شركة كربلاء للإنتاج الحيواني المحدودة (مجزرة دواجن الحرمين) مشروع طحن الكلنكر وإنتاج السمنت
مشروع الخيرات لإنتاج الدواجن شركة الحياة لإنتاج الكاشي والمرمر
مشروع معمل الاخيضر لإنتاج الخرسانة الجاهزة والكتل الكونكريتية معمل طابوق الأمير الفني

مركز البحوث والدراسات الاقتصادية

 

قام المركز بعدة نشاطات في خلال هذه السنتين
1. اعد المركز استمارة استبيان الهدف منها التعرف على أهم المشاكل التي تواجه التجار في هذه المرحلة وتقديم الحلول المقترحة من قبل التجار أنفسهم
2. قام المركز بعقد عدة ندوات علمية برعاية السيد المحافظ تحت عنوان : قراءة تحليلية في قانون الاستثمار العراقي رقم 3 لسنة 2006 وبحضور جمهور غفير من التجار والسادة أعضاء المجلس في المحافظة ومدراء الدوائر وعدد من الأساتذة الاكادميين المستثمرين
3. قام المركز بإعداد وتنظيم دراسات جدوى اقتصادية شملت قطاعات مختلفة كان منها مشاريع طابوق واسمنت وإسفلت ومزارع نموذجية وغيرها وقد قارب عددها ال65 مشروع
4. شارك المركز في المؤتمر العلمي الثاني لكلية الإدارة والاقتصاد في جامعة كربلاء حيث ترأس المؤتمر الأستاذ الدكتور صفاء الموسوي
5. شاركت غرفة تجارة كربلاء ممثلة بالسادة النائب الأول بدر مهدي شعيب وطالب جاسم العامري عضو مجلس أدارة الغرفة والدكتور صفاء الموسوي رئيس وأعضاء مركز كربلاء للبحوث والدراسات الاقتصادية التابع لغرفة تجارة كربلاء في المؤتمر العلمي الدولي الأول المقام في القاعة الكبرى لجامعة كربلاء للفترة من 3-4/مايس/2009 والمصادف يوم الأحد والذي تضمن المؤتمر العلمي الرابع لكلية الإدارة والاقتصاد وتحت شعار (تعبئة الطاقات والخبرات العلمية من اجل أصلاح الاقتصاد العراقي ) وكان هذا المؤتمر بحضور الدكتور علي بابان وزير التخطيط والتعاون الإنمائي والسيد المهندس أمال الدين مجيد الهر محافظ كربلاء الجديد والأستاذ الدكتور حسن عودة الغانمي رئيس جامعة كربلاء وقد حضر المؤتمر حشد من الوفود العلمية العراقية من جامعات القطر كافة والجامعات العربية وقد تم مناقشة العديد من البحوث القيمة في محاور ( أدارية – اقتصادية –مالية – محاسبية وغيرها ) كان من أهمها أفكار واليات للاستثمار في رأس المال – تأثير الفساد الإداري على العملية الشمولية بالعراق – القوانين والتشريعات وأثرها في الاستثمارات السياحية وغيرها من المواضيع المهمة. للاطلاع على اسماء المشاريع التي قام المركز باعداد دراسات جدوى لها اضغط هنا>>>>.

الهيئة الاستشارية لغرفة تجارة كربلاء

قامت الغرفة بمد أواصر التعاون مع جامعة كربلاء من خلال استحداث هيئة استشارية تابعة لها ومؤلفة من:
1. أ.م.د. صفاء عبد الجبار الموسوي رئيسا
2. أ.د. كاظم احمد البطاط عضوا
3. أ.م.د. عدنان كريم نجم الدين عضوا
4. أ.م.د. أكرم محسن الياسري عضوا
5. د.فاضل موسى المالكي عضوا

ومن مهامها :
1.تقديم الاستشارات الاقتصادية والإدارية لغرفة تجارة كربلاء
2.إعداد الدراسات والابحاث المختصة بالشؤون الاقتصادية والتجارية للمحافظة
3.المساهمة والإشراف على عمل المجلة ورفدها بالمقالات والدراسات الحديثة التي تعالج مشاكل وقضايا الاقتصاد المحلي الكر بلائي والاقتصاد العراقي بشكل عام وهي الهيئة الاستشارية للمجلة

الاستثمار في كربلاء

حقائق حول محافظة كربلاء

» السكان: 787,000
» القوة العاملة: 463,000
» المساحة: 5,034 كيلومتر مربع.
» الحدود الدولية: لا توجد
» العاصمة: مدينة كربلاء
» المدن الكبيرة الأخرى: الحر، الحسينية، الهندية، الأخيضر.
» الصناعات الرئيسية: السياحة، التمور، تكرير النفط، الحمضيات، الزراعة.
» المجالات المحتملة للإستثمار: السياحة، البناء، تكرير النفط و البتروكيمياويات، الإسمنت، الرمل و الحصى، الزراعة.
» التعليم: توجد هناك جامعة واحدة (جامعة كربلاء، 1200 طالب)، 110 مدرسة ثانوية، 9 مدارس مهنية (الفنون المنزلية، صناعية، تقنية)، 5 معاهد تدريب المعلمين. إفتتحت المحافظة 24 مدرسة ثانوية عام 2005.
» الصحة: توجد في محافظة كربلاء 6 مستشفيات و 21 مستوصف شعبي.
» البنية التحتية: هنالك طريقان رئيسيان يمران في مدينة كربلاء. الطريق القادم من جنوب بغداد يمر من خلال كربلاء وصولاً إلى النجف الأشرف. و يمر الطريق الثاني في الغرب من مدينة الحلة إلى كربلاء و بعدها إلى غربي محافظة الأنبار وصولاً إلى مدينة عرعر الحدودية مع السعودية.
» الجذب السياحي: يزور مدينة كربلاء ملايين من الناس من العراق و مختلف الدول سنوياً. يعتبر المسلمون الشيعة مدينة كربلاء ثالث أقدس مكان في العالم بعد مكة المكرمة و النجف. و في مركز مدينة كربلاء القديمة يوجد ضريح الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب (حفيد النبي محمد عليه الصلاة و السلام) و أخيه العباس بن علي بن أبي طالب (ع).

 

نبذة إقتصادية:

السياحة
» تعتبر كربلاء مدينة النخيل، البساتين الخضراء، و الأضرحة المقدسة. و ترتكز عدة أنشطة إقتصادية في كربلاء على إحتياجات الزوار، الذين قدر عددهم عام 2001 ب 4 مليون زائر.
» تشتهر محافظة كربلاء بكثرة الفنادق الموجودة و التي تعتبر ثاني محافظة من حيث عددها و البالغ (178). و تصنف 62 منها كمنتجعات سياحية و تحتوي على أكثر من 5000 سرير.

 

الصناعة

في ظل النظام السابق، كانت كربلاء مركزاً صناعياً في العراق.
» 21% من القوة العاملة في المحافظة تعمل في الصناعة.
» سنة 2005، أعلن الصانع الرئيسي للسيارات الإيرانية خطته للإستثمار في مصنع كربلاء للسيارات. وشكلت المحافظة فريقاً مشتركاً من المهندسين و الفنيين، مع الممثلين الإيرانيين، لوضع خطة عمل خاصة بالمشروع.
» كان مصنع تعليب كربلاء للأغذية يعمل أيام النظام السابق.

 

الزراعة

» تنتج المحافظة كميات كبيرة من الحنطة و الشعير. و يوجد هناك سايلو رئيسي للحبوب بالقرب من محافظة كربلاء.
» بالرغم من صغر حجمها، كانت محافظة كربلاء ثاني أعلى محافظة في إنتاج التمور عام 2004، حيث بلغ الإنتاج 89 ألف طن.

 

تكرير النفط

في شهر كانون الأول 2005، بدأت عمليات بناء معمل تكرير النفط في محافظة كربلاء. و تشمل خطة وزارة النفط لمعمل التكرير تجهيز السوق المحلية بالبنزين و الغاز و الوقود محطات الطاقة.