اخبار الغرفة

السفير الكندي في العراق يؤكد أهمية التعاون المشترك في مجال تعزيز الاستثمار وتبادل الخبرات بين العراق وكندا

استقبل السيد نبيل الانباري رئيس غرفة تجارة كربلاء المقدسة في مكتبه اليوم الثلاثاء الموافق 15 من كانون الاول 2020 السفير الكندي في العراق السيد أولريك شانون والوفد المرافق له الذي ضم المستشار السياسي في السفارة والملحق التجاري والملحق السياسي لشؤون العمل.وشارك في استقبال الضيوف السادة نائبي الرئيس وأعضاء مجلس الغرفة والسيد احمد الوائلي رئيس اتحاد رجال الاعمال في كربلاء والسيد ليث عبد الأمير آل طعمة عضو هيئة الاستثمار والعديد من الشخصيات التجارية في المحافظة.في بداية اللقاء رحب السيد نبيل الأنباري بسعادة السفير مقدماً شكره لاختيار كربلاء كأول زيارة له خارج العاصمة بغداد ، معبراً عن طموحه لأستثمار الامكانيات الكندية التي من المؤمل ان تساهم في تطوير محافظة كربلاء المقدسة.موكداً على استعداد مجلس الغرفة والحكومة المحلية في كربلاء المقدسة لتوفير كافة المستلزمات والتعاون من اجل دخول الشركات الاستثمارية الكندية لكربلاء والمساهمة في تطوير القطاعات المهمة وذات الاولوية لنا وهي الصحة والتربية والتعليم والتجارة والسكن والزراعة.من جانبه قال السفير الكندي: نحن ندعم ونسعى في المساهمة لتطوير كربلاء المقدسة على اعتبار كندا من الدول المانحة وان كربلاء لها خصوصية وجمالية لدى العراقين ، واختياري لكربلاء اول محافظة لزياراتها جاء بسبب تاثيرها على الصعيد السياسي والاجتماعي في العراق وكذلك الحضور السياحي الكبير.وبحث الجانبان افق التعاون المشترك بين البلدين وتعزيزها لا سيما في مجال دعم وتشجيع الاستثمار.وأكد السيد نبيل الانباري خلال استقباله سعادة السفير الى بذل المزيد من الجهود لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وحث الشركات الكندية للقدوم الى العراق والاطلاع عن كثب على المشاريع الاستثمارية والتي تم تنفيذها من قبل شركات عالمية.من جانبه فقد اشاد السفير الكندي بدور الغرف التجارية في تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين من خلال التبادل التجاري والثقافي في حضور المؤتمرات والمعارض واكتساب الخبرات ، جاء هذا من خلال كلمته التي القاها في الاجتماع حيث اشاد بحسن الضيافة والاستقبال ودعا تجارنا واصحاب الشركات العراقية للمشاركة في مؤتمرات الطاقة والنفط التي تقام سنوياً في كندا.وأشار السادة أعضاء المجلس الى اهمية التعاون الجاد مع الحكومة العراقية والقطاع الخاص من قبل السفارة الكندية في الجوانب التي تساهم في تعزيز أطر العمل وتبادل الخبرات بهدف مواكبة التطور العالمي عبر التعرف على التجارب الكندية في مجال التبادل التجاري والاستثمار .وقد تم توقيع مذكرة تفاهم دعا فيها الجانبان الى تشجيع ودعم قطاع الأعمال في كلا البلدين من خلال مجموعة بنود يقوم فيها كلا الطرفين بتشجيع بناء علاقات تجارية مع الشركات في كلا البلدين من خلال تبادل الخبرات والمعلومات.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.