اخبار الغرفة

تحت شعار ((تأثير تدهور القطاع السياحي والفندقي على الاقتصاد العراقي))

اقامت غرفة تجارة كربلاء المقدسة مؤتمرها السياحي الأول برعاية لجنة الثقافة والسياحة والاثار البرلمانية وبالتعاون مع رابطة الفنادق والمطاعم السياحية في كربلاء المقدسة تحت شعار ((تأثير تدهور القطاع السياحي والفندقي على الاقتصاد العراقي)) يوم الاحد المصادف 30/5/2021 على قاعة التجار في مبنى الغرفة الساعة العاشرة والنصف صباحاَ.بدأ المؤتمر بتلاوة آي من الذكر الحكيم للقارئ مصطفى الموسوي ثم الاستماع الى النشيد الوطني والوقف لقراءة الفاتحة على اراوح شهداء العراق الابطال.عقد المؤتمر بحضور السيدة سميعة الغلاب رئيسة لجنة الثقافة والسياحة والاثار البرلمانية والسادة اعضاء اللجنة علي الحميداوي وعبد الله الركابي واعضاء مجلس النواب عن محافظة كربلاء المقدسة حامد الموسوي ورياض المسعودي وبحضور السيد نصيف الخطابي بالإضافة الى نخبة من الأساتذة الاكاديميين والقانونين والمسؤولين عن قطاع السياحة والسادة التجار والصناعيين في المحافظة.رحب السيد رئيس غرفة تجارة كربلاء المقدسة الاستاذ نبيل الانباري من خلال كلمته بالسادة الحضور واشاد بقبولهم الدعوة وقال انما حضورهم يعكس حرصهم واهتمامهم لمناقشة الركود الاقتصادي والتجاري والسياحي في العراق بسبب جائحة كورونا والاهمال الحكومي لهذه القطاعات المهمة من اجل تصحيح المسار وتعديل القرارات والقوانين للنهوض بالواقع الاقتصادي والتجاري والسياحي في العراق ويعطي زخماً قويا ضمن اطار عملي ممنهج يتيح اكبر قدر من النتائج الايجابية التي يطمح لها الجميع.واكد: أننا نتطلع الى هذا الحضور الكريم وهذه المساهمة الفاعلة الى الخروج بنتائج إيجابية للنهوض بالواقع التجاري والسياحي لمدينة الحسين عليه السلام وتسهيل دخول الزائرين اليها والى ان تصبح بمستوى المدن السياحية العالمية بل واكثر ببركة أبي عبد الله الحسين وأخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام وتمنى الموفقية للجميع لخدمة مدينتنا وزوارها الكرام.بدورها اكدت راعي المؤتمر السيدة سميعة الغلاب على ضرورة النهوض بالواقع السياحي وخصوصاً قطاع الفنادق.وقالت في كلمة القتها في المؤتمر ان اللجنة تعمل على تذليل العقبات التي تعاني منها السياحة في عموم البلاد ، وعقدنا من اجل ذلك مؤتمراً موسعاً ولقاءات عديدة مع الوزارات المعنية وخرجنا بتوصيات نفذ جزء منها وننتظر تنفيذ المتبقي على ارض الواقع للوصول الى نتائج مرضية.وناقش المؤتمرون عدد من القضايا كان اهمها المشاكل التي يعاني منها القطاع السياحي بصورة عامة ، وقطاع الفنادق والمطاعم بصورة خاصة لإيجاد الحلول المرضية وانعاش واقعهما الذي يعاني الكثير ، وموضوع ٦٠ الف عائلة تعاني توقف العمل بسبب جائحة كورونا ، والتحاسب الضريبي للفنادق والمطاعم ، وسبل تفعيل قرار رقم ١٠٠ الخاص بالقطاع السياحي.وقال السيد محافظ كربلاء المقدسة المهندس نصيف جاسم الخطابي خلال الكلمة التي القاها ان هذا المؤتمر هو الخطوة الاولى لإعداد مؤتمر اكبر ومهم يتمثل بحضور شخصيات من الحكومة الاتحادية ونحن ماضون في جعل كربلاء عاصمة للسياحة الدينية وعاصمة للسياحة العربية خاصة وان لها الكثير من المقومات للحصول على هذه المكانة وبهذا لا بد ان يتم ادخال كربلاء كعاصمة للسياحة الدينية في موازنه عام ٢٠٢٢وشارك النائب الدكتور رياض المسعودي في المؤتمر السياحي حيث أكد على ضرورة تعويض أصحاب الفنادق من تخصيصات الطوارئ فضلاً عن ضرورة إلغاء التحاسب الضريبي وتخفيف قوائم أجور الكهرباء والماء والبلدية نتيجة تأثر هذا القطاع بجائحة كورونا.وشدد السيد محمد صادق الهر رئيس رابطة الفنادق والمطاعم السياحية في كربلاء المقدسة من خلال كلمته على ضرورة إيلاء هذا القطاع الأهمية القصوى للنهوض به مما يشكل دعم البلد ورفع مستواها الاقتصادي في رفد الموازنة الاتحادية.وعلى هامش المؤتمر تم الاتفاق على عقد مؤتمر موسع خلال الايام القادمة يقام في العاصمة بغداد برعاية لجنة الثقافة والسياحة والاثار بالتعاون مع رابطة الفنادق والمطاعم السياحية.هذا واختتم المؤتمر بإقامة مأدبة غداء للحاضرين في فندق جنة الحسين وسبقتها زيارة السيدة سميعة الغلاب والوفد المرافق لها الى مرقد ابي عبد الله الحسين واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام بصحبة السيد ازهر عبد الرزاق جواد الكلش عضو مجلس ادارة الغرفة.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.