اخبار الغرفة

غرفة تجارة كربلاء تستقبل محافظ قزوين والوفد المرافق له

DSC_0838 DSC_0878

استقبل  يومي الثلاثاء والأربعاء المصادف   14 – 15 /4/2015 السيد نبيل الانباري رئيس غرفة تجارة كربلاء وأعضاء مجلس ادارة الغرفة وبحضور السيد فارس شجاع مستشار محافظ كربلاء نيابة عنه وفد تجاري من محافظة قزوين ضم الوفد محافظ قزوين الصناعية السيد مرتضى روزبه ورئيس غرفة تجارة قزوين السيد علي رضا كشاورز قاسمي بالإضافة الى 20 شخصية ضمت عدد من المستشارين وخبراء ومدراء عامين  وأصحاب شركات متميزة في الاختصاصات ( هندسة العمارة  – انتاج الخشب – جدران انابيب بولي اثيلين – غذائية ودواجن – كهرباء ومياه والصرف الصحي )

تمحورت محادثات الجانبان حول تطوير العلاقات الاقتصادية في مجالات التبادل التجاري والمشاريع الاستثمارية

هذا وأعرب الجانب الايراني عن تقديره للعراق كشريك اقتصادي وان زيارتهم للمحافظة والغرفة تهدف بالخصوص الى عقد شراكات بين البلدين عن طريق التباحث مع المسؤولين  في المحافظة ونخبة من التجار والصناعيين وأصحاب الاعمال لغرض استكشاف فرص التبادل التجاري والتعاون في مجالات الاستثمارات المشتركة

يذكر ان في لقاء سابق لوفد غرفة تجارة قزوين مع رئيس وأعضاء المجلس جرى في شباط من نفس العام اتفق الجانبان على فتح مكتب مشترك يعنى بتقديم كل التسهيلات وتذليل الصعوبات التي تواجه تجار البلدين وأصحاب الشركات الراغبة في الدخول الى السوق العراقية  واليوم وبحضور السيد نبيل الانباري رئيس الغرفة ومسؤولين من مجلس محافظة كربلاء تم افتتاح المكتب مقابل مبنى غرفة تجارة كربلاء هذا ويسعى الطرفين الى اقامة مدينة للمعارض الدائمة بعد الحصول على قطعة ارض تخصص لهذا الغرض وحسب الموافقات الاصولية .

هذا واجتمع الطرفان يوم الاربعاء لوضع ودراسة بنود مذكرة تفاهم تقضي في تعزيز التعاون المشترك بين المحافظتين لما لمحافظة قزوين من ميزات عن باقي محافظات الجمهورية الاسلامية الايرانية باعتبارها اكثرها تطورا صناعيا وزراعيا وحيث انها تشكل 1% من مساحة الجمهورية  و12% من القطاع الصناعي والزراعي  للبلد .

ضمت المذكرة تشكيل لجنة مشتركة لوضع برنامج التعاون المشترك والية تنفيذه وليتم تشكيل لجان فرعية لتنفيذ المهام الموكلة لها تتألف اللجنة من ممثلين من مجلس محافظة كربلاء ومحافظة قزوين وكذلك عن هيئة الاستثمار والغرف التجارية يسعى الطرفان الى بذل الجهود لإقامة المشاريع الاستثمارية في محافظة كربلاء في المجالات التجارة والاقتصاد والصناعة والنقل وبناء المدن والزراعة,

وعلى الطرفين توفير اسباب توسيع علاقات العمل والتعاون في مجال التعليم  عبر تبادل الخبرات والدورات التدريبية

كذلك على الطرفين توفير اسباب التعاون بين المراكز الصحية والعلاجية والاستفادة من قدراتهما وسوف يتم التوقيع عليها بعد الانتهاء من دراستها والاتفاق عليها

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.