اخبار الغرفة

نحو شراكة فاعلة بين القطاعين العام والخاص في العراق

برعاية غرفة تجارة كربلاء الراعي الرسمي للقطاع الخاص جرى على قاعة الاجتماعات في مبنى الغرفة الاجتماع الاول للفريق البحثي الموسوم ( نحو شراكة فاعلة بين القطاعين العام والخاص في العراق ) في تمام الساعة العاشرة من صباح يوم الخميس المصادف 3 / 10 / 2019

افتتحت الجلسة بكلمة ترحيبية لرئيس الفريق البحثي م.د. فراس حسين الصفار مركز الدراسات الاستراتيجية – جامعة كربلاء وقدم شرح توضيحي عن مهمة الفريق البحثي الذي تم تشكيله من نخبة من اساتذة جامعات العراق وعدة شخصيات اكاديمية ومدراء عامين لمؤسسات الدولة ومستشارين وخبراء لمؤسسات القطاع الخاص للنهوض بالواقع الاقتصادي للعراق ، ولاجل هذا النهوض لابد من تحديد اهم المشاكل التي يعاني منها ، ومن اجل حل هذه المشاكل لابد من مشاركة القطاع الخاص بمختلف قطاعاته.

هذا وتطرق د. خالد عليوي جياد العرداوي مدير مركز الدراسات الاستراتيجية – جامعة كربلاء الى مدى مساهمة هذا الفريق في عملية النهوض وما هو المطلوب منه مستقبلاً ، وعليه سوف يكون هذا الاجتماع الاول هو اجتماع تعريفي للآلية التي يعمل من خلالها الفريق البحثي وسيعقبه اجتماعات اخرى.

من جانبه تحدث السيد محمد حسن موسى الحسيني عضو مجلس ادارة الغرفة مرحباً بالسادة الحضور ومعرباً في الوقت نفسه عن تطلعات اعضاء مجلس ادارة الغرفة لان تكون هذه الاجتماعات هي انطلاقة موفقة للنهوض بالواقع الاقتصادي وهو من اولويات اهدافها التي لطالما عملت ولا زالت الغرف التجارية باعتبارها الممثل الحقيقي للقطاع الخاص تعمل عليه ، لذا فنحن على اتم الاستعداد لتقديم كل المساعدة والدعم لانجاز هذه المهمة ، وحيث ان هذه المهمة كانت البداية لها اجندة اعمال محافظة كربلاء والتي انجزت من قبل مركز كربلاء للدراسات والبحوث الاقتصادية التابع للغرفة وبالتنسيق مع منظمات دولية عام 2010 وبالتعاون مع كل القطاعات الموجودة بالمحافظة الرسمية وغير الرسمية ، حيث تضمنت دراسة تفصيلية لجميع المشاكل التي تعاني منها هذه القطاعات وتم وضع الحلول المقترحة لها وقدمت الى محافظ كربلاء ومجلس المحافظة والى الجهات والوزارات المعنية واعقبتها عدة اجتماعات لحشد التاييد لغرض تفعيلها والاسراع في انجازها ، ونامل ان تتظافر الجهود اليوم من خلال هذا الفريق البحثي لتحقيق هذا الهدف ودفع المسيرة الاقتصادية للبلاد لرفع المستوى الحالي.

هذا وتضمن الاجتماع تشكيل ورش عمل لكل التخصصات واختيار رئيس واعضاء لهذه الورش كل حسب اختصاصه.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.