اخبار الغرفة

غرفة تجارة كربلاء تشارك في مؤتمر مجلس رجال الاعمال العراقي _ البريطاني المقام في لندن ٢٠١٩/٤/٩.

انطلقت فعاليات مؤتمر مجلس رجال الاعمال العراقي _ البريطاني IBBC السنوي في العاصمة البريطانية – لندن يوم الثلاثاء ٢٠١٩/٤/٩ بمشاركة عراقية واسعة من خلال الشركات ورجال الاعمال العراقيين .
وحضر المؤتمر السيد نبيل الانباري رئيس غرفة تجارة كربلاء و السادة اعضاء مجلس ادارة الغرفة ورافقهم مجموعة من التجار ورجال الاعمال
وكان لوفد غرفة تجارة كربلاء مشاركة فعالة حيث شدد السيد نبيل الانباري من خلال كلمته على ضرورة المزيد من العمل لتعزيز الروابط التجارية والاستثمارية والاقتصادية بين بلدينا وخصوصا وان الشركات البريطانية مرحب بها كثيرا في بلادنا . ودعا الى ايجاد شراكات حقيقية بين رجال اعمال بريطانيين وعراقيين لإقامة شركات مساهمة تقوم بتوحيد الجهود والقوى المالية والدخول في مشاريع كبيرة لها الدور الفاعل اليوم في العراق …… ويأتي هذا من خلال حث اعضاء مجلس الاعمال البريطاني للمشاركة والاستثمار.
هذا وطالب ان يكون دعم القطاع الخاص في العراق عامة ومحافظة كربلاء خاصة للنهوض بالواقع الاقتصادي الحالي من خلال انشاء صندوق تمويل التجارة …… كمشروع استثماري لمنح القروض لرجال الاعمال وبفوائد ميسرة …… وبذلك يعطي زخما قويا للقطاع الخاص ويكون له دور في تشغيل العاطلين عن العمل …. من الشباب الحاصلين على تأهيل علمي في التجارة والاقتصاد والنهوض بواقعهم الحالي .هذاودعا السيد نبيل الانباري والوفد المرافق له البارونة نيكلسون الى زيارة محافظة كربلاء المقدسة ….. لمناقشة امكانية فتح مكتب لمجلسكم في المحافظة يعمل بالتعاون مع غرفة تجارة كربلاء …. لتقديم كل التسهيلات للقطاع الخاص ويعمل من خلال التنسيق مع العاملين في السفارة البريطانية في العراق على فتح قنصلية تجارية في محافظة كربلاء المقدسة لمحافظات الفرات الاوسط في العراق لتذليل صعوبة استحصال تاشيرة دخول المملكة المتحدة لرجال اعمال كثيرين لرغبتهم في تطوير قدراتهم وإمكانية اقامة علاقات اقتصادية رصينة مع شركات عالمية .
وعقد الوفد مجموعة لقاءات جانبية على هامش اعمال المؤتمر مع السيد محافظ اربيل نوزاد هادي وايضا لقاء مع البارونة نيكلسون وايضا التقى الوفد مجموعة من ممثلي الشركات البريطانية .
وقدم الوفد شروحات مفصلة حول المشاريع الاستثمارية والتجارية في محافظة كربلاء وإمكانية الغرفة من خلال هيئة الاستثمار بتقديم الدعم الكامل للشركات ورجال الأعمال البريطانيين الراغبين بتنفيذ مشاريع استراتيجية واستثمارية في العراق .
وفي الختام اتفق جميع المشاركين على بذل أقصى جهد لتحقيق امال وتطلعات الأجيال الحاضرة والقادمة. وليكن مؤتمرهذه السنة ، خطوة على طريق التنمية الشاملة، التي يحق لكل عراقي أن يحلم بها لنلحق بركب التقدم الاقتصادي الذي تعيشه مناطق أخرى متعددة في العالم…… وأن نستفيد من الفرص غير المسبوقة التي يتيحها النظام الاقتصادي العالمي ونحول الإمكانات الكامنة لبلدنا إلى حقائق…. تعيشها وتنعم بها هذه الاجيال …

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.